هـمـس الـعـيـون
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


مــرحــبــا بــك يـــــا زائر فــي مـنـتـديـات ((هــمــس الــعــيــون))
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم منتديات همس العيون ترحب بك أجمل ترحيب ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحب ة نرجو التسجيل لمشاهدة جميع اقسام المنتد ي ستجدون كل ما تريدون

شاطر | 
 

 كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:37 am

.





مصر تقسو على نيجيريا في أمم افريقيا

استهل منتخب مصر رحلة الدفاع عن لقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في أنغولا بالفوز 3 ـ1 على نيجيريا في أولى مباريات المجموعة الثالثة أمس.



وافتتح تشينيدو أوباسي مهاجم هوفنهايم الألماني التسجيل للمنتخب النيجيري بعد 12 دقيقة من بداية اللقاء وأدرك عماد متعب التعادل لمصر في الدقيقة 34.



ووضع القائد أحمد حسن المنتخب المصري بطل إفريقيا 2006 و2008 في المقدمة بإحرازه الهدف الثاني في الدقيقة 54 وعزز البديل محمد ناجي (جدو) تقدم مصر، عندما سجل الهدف الثالث قبل ثلاث دقائق من نهاية زمن اللقاء. واعتلى منتخب مصر صدارة المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط.


جريدة البيان



البنزرتي على خطى كابيللو

لم يجد مدرب منتخب تونس لكرة القدم فوزي البنزرتي بدا من السير على خطى مدرب انجلترا الايطالي فابيو كابيللو وفرض الانضباط في صفوف منتخب بلاده من اجل ضمان تركيز كبير خلال مشاركته في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية المقامة في انغولا حتى 21 يناير الحالي.



واعرب البنزرتي عن استيائه الكبير من الخسارة التي منيت بها تونس امام غامبيا 1-2 السبت الماضي، وقرر فرض الصرامة في تعامله مع اللاعبين بدءا من حرمانهم من الهواتف النقالة واجهزة الحاسوب من اجل التركيز على مباريات البطولة القارية والتي يدخلون غمارها اليوم الاربعاء بمواجهة زامبيا في لوبانغو في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة.



وقال البنزرتي في تصريح لصحيفة «لوتان» التونسية «كل لاعب سيكون في غرفة منفردة ما سيسهل التركيز على البطولة. قمت بمصادرة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم والهواتف النقالة حتى يكون التركيز شاملا ومئة بالمئة وهو الامر (التركيز) الذي لم اعره اهمية كبيرة حتى اليوم».



وأضاف «اتفهم غضب الجمهور لكننا نعده بالظهور بافضل صورة ممكنة». يذكر ان كابيللو اشتهر خلال مسيرته الناجحة مع ميلان ويوفنتوس وروما وريال مدريد التي حصد معها الالقاب المحلية والاوروبية والعالمية، بالصرامة في التعامل مع لاعبيه واجبارهم على الانضباط والتركيز الكامل والالتزام بجدول عمل معين.



وتكتسي البطولة اهمية كبيرة بالنسبة الى البنزرتي كونها تعتبر فرصة جيدة امامه لترسيخ مكانته في الجهاز الفني لمنتخب بلاده، علما بأنه فشل في التأهل الى انغولا مع المنتخب الليبي. ويملك البنزرتي خبرة كبيرة في التدريب فهو صنع امجاد الترجي في التسعينات عندما قاده الى عدة القاب محلية وافريقية وافرو-اسيوية منها كأس الاندية الافريقية (دوري ابطال افريقيا حاليا) عام 1994، كما قاد النجم الساحلي وقاده الى اللقب المحلي ايضا.



ويهدف البنزرتي الى قيادة تونس للتألق مجددا في العرس القاري على غرار ما فعلته على ارضها عام 2004 حين توجت باللقب.



للمرة الاولى في تاريخها على حساب المغرب 2-1، ومحو آثار الفشل في التأهل الى المونديال بالخسارة امام موزمبيق صفر-1 في مابوتو في الجولة السادسة الاخيرة من التصفيات ما ادى الى اقالة المدرب البرتغالي هومبرتو كويليو وتعيين البنزرتي مكانه.


جريدة البيان



رجال دين في مصر يبيحون فك شفرة القنوات الرياضية


أطلق الداعية الإسلامي خالد الجندي في ظل حالة عدم الرضا التي تسود الشارع المصري بسبب عدم مشاهدة مباريات بطولة إفريقيا عبر القنوات المحلية نداء يدعو فيه الراغبين لمشاهدة المباريات إلى استخدام الوصلات السلكية «غير الرسمية»، وكان هذا النداء مثار جدال ما بين مؤيد و معارض.



وتكرر النداء على لسان أستاذ كبير في جامعة الأزهر الدكتور سعد الدين هلالي أستاذ الفقه المقارن والذي أفتى بإباحة فك شفرة القنوات الرياضية التي تحتكر البث الفضائي لبطولة إفريقيا .



وقال: إن الاتفاق على تشفير البطولة يخص المشتركين في هذه القناة لكنه لا يعني باقي المشاهدين ولا يوجد نص قانوني يمنع فك الشفرة، وأشار إلى أن الاحتكار هو الممنوع في هذه الحالة، ولا يوجد في مصر قانون يحرم ويمنع فك الشفرات الخاصة بالقنوات الفضائية. وتبدو هذه المبادرات منسجمة مع الإقبال الشديد على مشاهدة المباريات خاصة أن قناة الجزيرة لم توفر البطاقات الكافية لتلبية الراغبين في الاشتراك.


جريدة البيان


تونس والكاميرون يواجهان اليوم زامبيا والغابون
يدخل المنتخبان التونسي والكاميروني اليوم الأربعاء المنافسة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في انغولا، وكلهما أمل في تفادي المفاجأة أمام زامبيا والغابون على التوالي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وشدد كل من مدربي المنتخبين التونسي فوزي البنزرتي والفرنسي بول لوغوين على ضرورة استخلاص العبر من المباريات الافتتاحية للمجموعتين الأولى والثانية خصوصا الفوز الساحق لمالاوي على الجزائر 3-صفر، وسقوط ساحل العاج المرشحة بقوة لإحراز اللقب في فخ التعادل أمام بوركينا فاسو. ويعتبر المنتخبان التونسي والكاميروني مرشحين بقوة للظفر ببطاقتي المجموعة، بيد أن إدارتهما الفنية لها رأي آخر. وقال البنزرتي «انتهى زمن المنتخبات المرشحة والمنتخبات الضعيفة، جميع المنتخبات سواسية ولها حظوظ متساوية وبالتالي فان جميع المباريات صعبة». وأضاف «الجميع رشح الجزائر للمنافسة على اللقب لكنها سحقت من مالاوي، وانغولا تقدمت بأربعة أهداف نظيفة وأرغمت على التعادل أمام مالي 4-4، فيما عانت ساحل العاج بنجومها أمام بوركينا فاسو، يجب استخلاص العبر وتوخي الحذر في أي مباراة إذا أردنا مواصلة المشوار الإفريقي».



وتابع «وجهت تعليمات صريحة إلى اللاعبين، إذا أردنا الذهاب بعيدا في البطولة، فنحن مطالبون بالتركيز والجدية في التدريبات والمباريات، انه سر نجاح المنتخبات الكبرى».



وأردف قائلا: «اعتقد بان تونس تذوقت مرارة الفشل أمام المنتخبات غير المرشحة، فالجميع يتذكر مباراتها الأخيرة إمام موزمبيق والتي خسرتها صفر-1 وضياع حلمها في التأهل إلى المونديال، وبالتالي فان اللاعبين يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم وكيفية التعامل مع مباراة الغد أمام زامبيا».



يذكر إن الخسارة أمام موزمبيق في الجولة السادسة الأخيرة من تصفيات المونديال كانت سببا في استغناء الاتحاد التونسي عن المدرب البرتغالي هومبرتو كويليو والتعاقد مع البنزرتي.



وتكتسي البطولة أهمية كبيرة بالنسبة إلى البنزرتي كونها تعتبر فرصة جيدة أمامه لترسيخ مكانته في الجهاز الفني لمنتخب بلاده، علما بأنه فشل في التأهل إلى انغولا مع المنتخب الليبي.



وقال البنزرتي «كنت أتمنى قيادة ليبيا إلى النهائيات في انغولا، بيد إن القدر شاء غير ذلك وهو الذي منحني فرصة التواجد في انغولا لكن مع منتخب آخر هو منتخب بلدي تونس».



ويملك البنزرتي خبرة كبيرة في التدريب فهو صنع أمجاد الترجي في التسعينات عندما قاده إلى عدة ألقاب محلية وافريقية وافرو-آسيوية منها كأس ألأندية الإفريقية (دوري أبطال إفريقيا حاليا) عام 1994، كما قاد النجم الساحلي وقاده إلى اللقب المحلي أيضا.



ويهدف البنزرتي إلى قيادة تونس للتألق مجددا في العرس القاري على غرار ما فعلته على أرضها عام 2004 حين توجت باللقب للمرة الأولى في تاريخها على حساب المغرب 2-1.



وتبدو كفة المنتخب التونسي راجحة أمام زامبيا لأنه في 11 مباراة جمعت بينهما حتى الآن كانت الغلبة لتونس 6 مرات بينها مرتان من أصل 3 في النهائيات القارية (4-2 عام 1996 و4-1 عام 2006 وتعادلا صفر-صفر عام 2002. فيما فازت زامبيا 3 مرات، وفرض التعادل نفسه مرتين.



وتعلق آمال التونسيين على لاعبي الخبرة في صفوفه وتحديدا شوقي بن سعادة (نيس الفرنسي) ورضوان الفالحي (ميونيخ 1860 الألماني) وكريم حقي (هانوفر الألماني) وحسين الراقد (سلافيا براغ التشيكي) وهدافه في التصفيات عصام جمعة (لنس الفرنسي) وأمين الشرميطي (اتحاد جدة السعودي).



بيد أن المنتخب الزامبي لن يكون لقمة سائغة للتونسيين ويعول على الخبرة التي اكتسبها مدربه الفرنسي هيرفيه رينار كمدرب مساعد للفرنسي كلود لوروا في نهائيات كأس الأمم الإفريقية الأخيرة في غانا عام 2008.



وتسعى زامبيا إلى فك النحس الذي لازمها في التصفيات خصوصا في خط الهجوم حيث سجلت 4 أهداف فقط في 10 مباريات، وفي المباراة الثانية، لم تختلف تصريحات لوغوين عن نظيره التونسي، وأكد ضرورة احترام المنتخبات المنافسة معها على الصعيد القاري.



ونجح لوغوين في إعادة الكاميرون إلى سكة الانتصارات بعد بداية متعثرة في التصفيات وتحديدا في المباراتين الأوليين أمام توغو صفر-1 بقيادة المدرب الألماني اوتو فيستر والمغرب صفر-صفر بقيادة حارس مرماه الدولي السابق توماس نكونو، فنجح لوغوين في قيادته إلى الفوز في المباريات الأربع التالية والمتبقية وحجز بطاقة المجموعة إلى النهائيات، بينها فوزان على الغابون 2-1 و2-صفر على التوالي.



ولم يخف لوغوين أهدافه وقال: «بالنسبة لي، الهدف الأساسي هو نهائيات كأس العالم، وبعد ذلك فانا واع جيدا لما تمثله كأس الأمم الإفريقية إلى الشعب الكاميروني». وتملك الكاميرون الأسلحة اللازمة للقبض على الكأس القارية في مقدمتها احد أفضل الهدافين في العالم مهاجم انتر ميلان الايطالي صامويل ايتو هداف الدورات الثلاث الأخيرة للنهائيات القارية وحامل الرقم القياسي في عدد الأهداف في تاريخها عندما رفعه إلى 16 هدفا في غانا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:38 am

وأكد ايتو المرشح إلى إحراز لقب أفضل لاعب في القارة السمراء للمرة الرابعة في تاريخه انه جاء إلى انغولا من اجل العودة بالكأس الثالثة في مسيرته بعد لقبي 2000 و2002، وقال «كنا على وشك التتويج في غانا، والآن أمامنا فرصة للتعويض، من اجل ذلك جئنا إلى هنا، سنحشد كل ما نملكه من مؤهلات فنية وبدنية من اجل التتويج» وسيكون نجم ارسنال الانكليزي الكسندر سونغ والمخضرم جيريمي نجيتاب وأشيل إيمانا العمود الفقري للأسود غير المروضة خصوصا الأول الذي حقق عروضا رائعة مع فريقه اللندني في الآونة الأخيرة في الدوري.



في المقابل، سيكون الثأر هدفا أساسيا للغابون ومدربها الفرنسي الآن جيريس لانتزاع إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور ربع النهائي ، وبدوره نجح جيريس في مهمته على رأس الإدارة الفنية للغابون ويكفي انه قادها إلى الكأس القارية بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من المونديال، علما بأنه لم يكن مرشحا حتى للتواجد في انغولا بالنظر إلى قوة المجموعة التي وقع فيها والتي ضمت الكاميرون وتوغو والمغرب.



واعتمد جيريس على خبرته في المغرب عندما قاد الجيش الملكي، وتمكن من الفوز على اسود الأطلس ذهابا وإيابا واسقط توغو لينفرد بصدارة المجموعة، ولولا تعثره مرتين أمام الكاميرون لكان احد الممثلين الخمسة للقارة السمراء في المونديال. يذكر إن المنتخبين الكاميروني والغابوني التقيا 15 مرة حتى الآن، ففازت الكاميرون 6 مرات وخسرت مرة واحدة، وتعادلا 8 مرات.

جريدة البيان




النهار الجزائرية: القانون لا يحمى المغفلين والجزيرة سخرت من الجزائر

سادت الشوارع الجزائرية حالة غضب شديدة بعد القرار الذى أصدره مسئولو قنوات الجزئرية الرياضية أمس، الثلاثاء، بإذاعة مباريات المنتخبين المصرى والتونسى فى المونديال الأفريقى المقام حالياً بأنجولا على القناة الثانية غير المشفرة لعدم شراء مسئولى التليفزيون فى البلدين حقوق بث البطولة لارتفاع المقابل المادى على عكس الجانب الجزائرى، الذى سارع فى الشراء ودفع مبلغاً طائلاً لمشاهدة البطولة على قنواته الأرضية.

ووجهت صحيفة النهار الجزائرية هجوماً عنيفاً على قناة الجزيرة، مؤكدة أن مسئولى القناة القطرية سخروا من الجزائر التى دفعت 26 مليون دولار لشراء حقوق بث مباريات كأس أمم أفريقيا ومباريات مونديال جنوب أفريقيا لنقلها للجمهور الجزائرى، فيما تحصلت جماهير مصر وتونس على البث المجانى لكل مبارياتهما على القناة الثانية المفتوحة للجميع.

وأضافت الصحيفة، أن الجماهير الجزائرية، خاصة القاطنين بالمهجر لم تصدق نقل الجزيرة الرياضية لمباراة مصر ونيجيريا مجاناً فيما حرمتهم أول أمس من متابعة مباراة الخضر ومالاوى وبرمجتها فى القناة المشفرة والخاصة بأصحاب بطاقات الاشتراك، حيث اعتبرها الجميع رسالة استهزاء موجهة لمسئولى التليفزيون الجزائرى.

وأبرزت الصحيفة الجزائرية تساؤلها حول المعايير التى تتعامل بها قناة الجزيرة مع التليفزيون الجزائرى أو العكس، قائلة "القانون لا يحمى المغفلين" إذ تعتبر الجزيرة الناقل الرسمى لمجريات الأمم الأفريقية ويحق لها بث المباريات على الفضائيات مجاناً ولا يمكن للجزائر أن تمنعها من ذلك ولا أحد سيوقفها، لأن الأمور حسمت وخزينتها تدعمت بأموال الشعب الجزائرى واسترجعت من خلالها تكلفة شراء حقوق البث من الكاف لتخرج بعدها وتضحك علينا بأموالنا ليستمتع غيرنا مجاناً بما نشاهده نحن بملايين الدولارات.

جريدة اليوم السابع



الصحف العربية: الفراعنة يطرقون باب المجد والنسور بلا أجنحة

أشادت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم، الأربعاء، بالفوز العريض الذى حققه المنتخب الوطنى ى6على نظيره النيجيرى أمس فى افتتاح مباريات المجموعة الثالثة بالبطولة الأفريقية المقامة حاليا فى أنجولا، وأكدت الصحافة العربية أن الفراعنة قدموا عرضا رائعا أمام نسور نيجيريا فاستحقوا الفوز بالثلاثة، وأوضحت أن فوز مصر بالثلاثة فتح الطريق نحو الفوز باللقب الثالث على التوالى والسابع فى مشوارها الأفريقى لتحقيق مجد تاريخى، فى حين أن نسور نيجيريا أصبحت بلا أجنحة بعد هذه الهزيمة المذلة.
صحيفة الرياض السعودية قالت: استهلت مصر حملة الدفاع عن لقبيها الأخيرين بنجاح وسحقت المنتخب النيجيرى أحد أبرز المرشحين لمنافستها على العرش القارى 3-1 فى بنجيلا وسجل عماد متعب وأحمد حسن ومحمد ناجى جدو أهداف مصر، بينما أحرز تشينيدو أوباسى هدف نيجيريا الوحيد، وكشر الفراعنة عن أنيابهم منذ الاختبار الأول، مؤكدين استعدادهم للدفاع عن سمعتهم القارية بعد فشلهم فى التأهل إلى نهائيات كأس العالم فى جنوب أفريقيا بخسارته المباراة الفاصلة أمام الجزائر 0/1 فى السودان، واستهلت مصر حملة الدفاع عن لقبها كما بدأتها فى غانا قبل عامين عندما سحقت الكاميرون 4-2 فى الجولة الأولى ثم تغلبت عليها مرة جديدة 1/0 فى النهائى، لتحرز اللقب الثانى على التوالى والسادس فى تاريخها.
أما صحيفة المدينة السعودية فقد عنونت ثلاثية مصر بـ: الفراعنة يستهلونها قوية.. ويهزمون نسور نيجيريا بثلاثية، وقالت فى تحليلها للمباراة: استهل المنتخب المصرى لكرة القدم رحلة الدفاع عن لقبه بنجاح فائق وفوز ثمين 3/1 على نظيره النيجيرى، ونجح المنتخب المصرى فى تحويل تخلفه بهدف أمام نسور نيجيريا إلى فوز غال ليقطع شوطا كبيرا نحو التأهل إلى الدور الثانى فى البطولة، حيث يواجه الفريق اختبارين أكثر سهولة، من الناحية النظرية على الأقل، فى مباراتيه التاليتين بالمجموعة أمام منتخبى موزمبيق وبنين، وأكدت أن المنتخب المصرى الفائز باللقب فى البطولتين الماضيتين، عامى 2006 بمصر و2008 بغانا، نال دفعة معنوية هائلة بهذا الفوز التاريخى على نسور نيجيريا، خاصة وأن المنتخب النيجيرى من الفرق المرشحة بقوة للمنافسة على اللقب فى البطولة الحالية، كما أنه أحد المنتخبات التى ستمثل القارة السمراء فى كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وتحت عنوان: "الفراعنة" يصطادون "النسور" بالثلاثة كتبت صحيفة الاتحاد الإماراتية قائلة: حقق المنتخب المصرى فوزاً مستحقاً على نظيره النيجيرى بثلاثة أهداف مقابل هدف، ونجح عماد متعب فى إحراز هدف التعادل لمنتخب مصر فى الدقيقة 34 قبل أن يحسم الصقر أحمد حسن الموقف لصالح منتخب بلاده فى الدقيقة 54 من تسديدة صاروخية، وأكمل جدو الثلاثية قبل النهاية بدقيقتين، وهى الأهداف التى مكنت منتخب مصر من التهام النسور الخضراء، وبالتالى كشر عن أنيابه فى بداية رحلة الدفاع بشراسة عن لقبه رغم قوة المنافسة وقدم حامل اللقب أداءً مقنعاً فى ظل الظروف التى سيطرت على الشارع المصرى إثر ضياع حلم التأهل لكأس العالم.

ووصفت صحيفة البيان الإماراتية الفوز المصرى بأنه كان "صدمة موجعة "لنسور نيجيريا وكتبت الصحيفة تحت عنوان: مصر تقسو على نيجيريا فى أمم أفريقيا تقول: استهل منتخب مصر رحلة الدفاع عن لقب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم فى أنجولا بالفوز 3/1 على نيجيريا، وافتتح تشينيدو أوباسى مهاجم هوفنهايم الألمانى التسجيل للمنتخب النيجيرى بعد 12 دقيقة من بداية اللقاء، وأدرك عماد متعب التعادل لمصر فى الدقيقة 34 ووضع القائد أحمد حسن المنتخب المصرى بطل أفريقيا 2006 و2008 فى المقدمة بإحرازه الهدف الثانى فى الدقيقة 54 وعزز البديل محمد ناجى (جدو) تقدم مصر، عندما سجل الهدف الثالث قبل ثلاث دقائق من نهاية زمن اللقاء، واعتلى منتخب مصر صدارة المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط.

جريدة اليوم السابع



ردود فعل جزائرية هادئة بعد فوز مصر على نيجيريا

استقبلت معظم الصحف الجزائرية الفوز الكبير الذى حققه المنتخب الوطنى على نظيره النيجيرى بثلاثية أمس الثلاثاء فى بطولة الأمم الأفريقية المقامة حالياً فى أنجولا، بهدوء تام دون أى تجميل أو هجوم على المنتخب المصرى كما هو معتاد من قبل الصحف الجزائرية، خاصة بعد الهزيمة الثقيلة التى منى بها المنتخب الجزائرى فى بداية مشواره الأفريقى أمام مالاوى بثلاثية نظيفة، مما أخرس الألسنة الجزائرية وجعلها ترفض الهجوم على الفراعنة.

وذكرت صحيفة الشروق خبر فوز مصر على نيجيريا تحت عنوان "مصر تفوز على نيجيريا 3/1"، وقالت الصحيفة : فاز المنتخب المصرى لكرة القدم على نظيره النيجيرى بثلاثة أهداف لهدف فى المباراة التى جرت مساء الثلاثاء بمدينة بنجويلا فى مستهل منافسات المجموعة الثالثة بنهائيات كأس الأمم الأفريقية بأنجولا، وبذلك حصدت مصر أول ثلاث نقاط فى هذه المجموعة فى بداية مشوار الدفاع عن لقبها القارى".

ولم يختلف الحال بالنسبة لصحيفة الخبر التى أبرزت عنوان "منتخب مصر يفوز على نيجيريا بثلاثية"، وإن تضمن مضمون الخبر بعض العبارات التى تدل على قوة المنتخب المصرى، حيث قالت: ضرب منتخب مصر، حامل لقب بطولة أمم أفريقيا، بقوة خلال المباراة الأولى لمجموعته الثالثة، حيث فاز على أحد أقوى المنتخبات الأفريقية، وهو منتخب نيجيريا بنتيجة 3/1 .

بينما كانت صحيفة الهداف أكثرهم سخونة فى التعقيب على المباراة حيث ذكرت عنوان "الفراعنة يستعرضون عضلاتهم ويعودون من بعيد"، وقالت الصحيفة: تمكن المنتخب المصرى من تحقيق فوز عريض ومفاجئ على حساب أحد المشرحين للتنافس على اللقب وهو منتخب نيجيريا، وهى النتيجة المفاجئة رقم 4 فى "الكان" حيث جاءت نتائج الثلاث مباريات الأولى كلها عكس التوقعات.

فيما تجاهلت باقى الصحف الجزائرية الإشارة إلى الفوز المصرى على نيجيريا فى رسالة منها لعدم الاهتمام أو الاعتراف بقوة المنتخب الوطنى، وربما كانت المباراة تتصدر مانشيتات هذه الصحف فى حالة هزيمة مصر، ولكن جاء الفوز ليخرس الألسنة ويجعلهم يتجنون الحديث عن الفراعنة.

جريدة اليوم السابع



خبراء الكرة: المنتخب استعاد عافيته وهزم نيجيريا عن جدارة واستحقاق

أجمع خبراء الكرة المصرية أن المنتخب الوطنى استطاع أن يستعيد عافيته وقوته المعهودة عنه من خلال لقاء المنتخب النيجيرى فى افتتاح مباريات المجموعة الثالثة لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً بأنجولا، والذى انتهى بفوز الفراعنة 3/1، وأن الفريق وجه بذلك رسالة إلى جميع المنتخبات المشاركة فى البطولة بأن المنتخب المصرى قادم إلى أنجولاً من أجل الحفاظ على لقب البطولة للمرة الثالثة على التوالى.

اليوم السابع استطلع آراء الخبراء حول نتيجة اللقاء ومستوى المنتخب الوطنى..

بكر: اللياقة البدنية وتكتيك شحاتة رجحتا كفة مصر
قال محمود بكر عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق والمعلق الرياضى الشهير: "لقاء نيجيريا أثبت أن خبرة لاعبى المنتخب الوطنى مازالت موجودة، وأنهم قادرون على التغلب على الصعاب وإسعاد الشعب المصرى بأكمله، كما أثبتت للمرة الثالثة على التوالى أن اللاعبين المحليين بينهم نوع من التجانس والتفاهم، على عكس لاعبى المنتخب النيجيرى المحترفين فى الدوريات الأوروبية الذين يتمتعون بالفردية فقط".

وأضاف بكر: "اللياقة البدينة كان لها دور إيجابى فى ترجيح كفة الأداء لمصلحة منتخبنا الوطنى خاصة فى الشوط الثانى، الذى صال وجال فيه لاعبو مصر، بفضل الوعى التكتيكى والخططى لحسن شحاتة المدير الفنى للفريق من خلال التغييرات التى أجراها، خاصة تغيير محمد ناجى "جدو" الذى أثبت للجميع أن شحاتة له نظرة مستقبلية رائعة، وإن كنت مختلفاً مع شحاتة فى تغيير محمد زيدان ونزول محمد عبدالشافى بدلاً منه، خاصة أن زيدان كان فى قمة توهجه الكروى وكان من الممكن أن يستغل الفجوة التى ظهرت فى دفاعات المنتخب النيجيرى فى الدقائق الأخيرة".

وأشار إلى أن اللاعبين كانوا جميعاً نجوماً ولا يمكن تفضيل لاعب عن الآخر، وإن كان الثلاثى أحمد حسن ووائل جمعة ومحمد زيدان تألقوا بشكل ملفت للنظر ونجحوا فى قيادة الفريق إلى بر الأمان والظهور بمستوى مُشرف يليق بحامل اللقب لمريتين متتاليتين.

واستطرد بكر كلامه قائلاً: "إذا استمر أداء اللاعبين بنفس الجدية سنصل إلى المربع الذهبى والمباراة النهائية، ونحصد لقب البطولة للمرة الثالثة على التوالى، حيث إننى أشم رائحة غانا 2008 فى هذه البطولة".

أبو جريشة: هدف متعب أعادنا للمباراة وأعطى الثقة للاعبين
بينما قال على أبوجريشة نجم المنتخب المصرى والنادى الإسماعيلى الأسبق: "البداية كانت قوية للمنتخب المصرى، حتى جاء الهدف المباغت الذى أحرزه المنتخب النيجيرى، ليضع لاعبى فريقنا الوطنى فى مـأزق، قبل أن يعود عماد متعب بالمباراة إلى نقطة الصفر بعدما نجح فى إدراك هدف التعادل الذى أعطى ثقة كبيرة للاعبين".

وأضاف أبوجريشة أن تغييرات حسن شحاتة كان لها مفعول جيد فى الشوط الثانى الذى تألق لاعبى المنتخب الوطنى وحاصروا لاعبى المنتخب النيجيرى بسيل من الهجمات المرتدة السريعة، وذلك يعود إلى التنظيم الدفاعى الجيد من الخط الخلفى بدءاً من هانى سعيد ووائل جمعة ومحمود فتح الله، وحتى محمد زيدان وعماد متعب فى الخط الهجومى، حيث نجح اللاعبين فى غلق الأجناب ومنطقة المناورات على لاعبى النسور الخضراء.

وأشار إلى أنه على الجانب الآخر كان خروج أوبى لاعب نيجيريا ونزول كانو بدلاً منه فى الشوط الثانى، نقطة تحول لمصلحة منتخبنا الوطنى فى الدقائق الأخيرة، خاصة أن أوبى كان مصدر قلق لدفاع الفراعنة، مما أعطى الفرصة للاعبينا بشن العديد من الهجمات المتتالية فى الرمق الأخير كادت تُزيد من حصيلة الأهداف.

العشرى: البطولة فى غاية الصعوبة وأبناؤنا على قدر المسئولية
ومن جانبه، قال طارق العشرى المدير الفنى لنادى حرس الحدود إن المنتخب الوطنى أدى مباراة جيدة جيداً أمام المنتخب النيجيرى، واللاعبون كانوا نجوماً فوق العادة، مضيفاً أن الهدف الذى أحرزه عماد متعب فى الشوط الأول كان مفتاح الفوز الكبير، خاصة أنه أعاد الأمل مجدداً للفريق بعد الهدف المباغت الذى دخل مرمى عصام الحضرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:39 am

وأكمل العشرى: "التغييرات التى أجراها الكابتن حسن شحاتة فى الشوط الثانى كان لها دور كبير فى تحسن الأداء، فضلاً عن التكتيك الخططى من خلال لعب أحمد فتحى فى منتصف الملعب، ونزول أحمد المحمدى فى الظهير الأيمن، والمجازفة بالدفع بمحمد ناجى "جدو"، أحدث دربكة فى صفوف المنتخب النيجيرى.

واختتم العشرى حديثه، مؤكداً أن البطولة فى غاية الصعوبة، نظراً للرغبة الجامحة للعديد من المنتخبات مثل الكوت ديفوار وغانا ونيجيريا والكاميرون فى كسر احتكار المنتخب المصرى للقب البطولة الأفريقية، وهو ما يجعل مباريات منتخبنا الوطنى فى بطولة أنجولا أكثر صعوبة من البطولتين الماضيتين، ولكن أبناءنا دائما ما يكونون على قدر المسئولية وحسن الظن بهم.

جريدة اليوم السابع



أبو تريكة: توقعت فوز مصر على نيجيريا بنتيجة ثقيلة

أكد محمد أبو تريكة، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، أنه توقع فوز مصر على نيجيريا بثلاثية نظيفة فى مباراة أمس، الثلاثاء، فى افتتاح مشوار الفراعنة فى بطولة الأمم الأفريقية بأنجولا، قائلا: "توقعت فوز المنتخب بثلاثة أهداف نظيفة على الأقل، و لو لم يحرز أوباسى مهاجم نيجيريا الهدف لصدقت توقعاتى".

وأضاف أبو تريكة لليوم السابع أن المنتخب الوطنى كان الأفضل طوال المباراة، مشددا على ثقته فى إمكانات جميع اللاعبين المتواجدين حاليا فى صفوف الفريق، وقدرتهم على تحقيق اللقب الثالث على التوالى.

وكشف صانع ألعاب الأهلى عن أنه حرص على الاتصال بعماد متعب وأحمد حسن، لاعبى المنتخب، فور انتهاء المباراة لتهنئتهما على الفوز والمستوى الرائع الذى ظهرا عليه، خاصة الأول حيث لم يحرز متعب أهدافا بقميص المنتخب منذ فترة طويلة.

وعن المباراة القادمة أمام موزمبيق قال أبو تريكة إن فرص المنتخب الوطنى الأكبر فى الفوز بالنقاط الثلاث، بشرط عدم الاستهانة بالخصم والإصرار على تحقيق الفوز.

واختتم تريكة تصريحاته مؤكدا على أنه سيسافر غدا الخميس إلى ألمانيا لتسلم الأحذية الطبية الخاصة به دون الخضوع لأى فحوص أو برامج علاجية هناك.

جريدة اليوم السابع



جوزيف يوبو: الفراعنة خطفونا فى الشوط الثانى

أعرب جوزيف يوبو مدافع المنتخب النيجيرى، عن حزنه بعد الهزيمة التى تلقاها منتخب بلاده أمس على يد منتخب مصر بثلاثة أهداف مقابل هدف على ملعب "أومباكا" بمدينة بنجيلا.

وقال يوبو بعد انتهاء المباراة : "لقد قدمنا مستوى جيدا فى شوط المباراة الأول وتقدمنا بهدف، ولكن الفريق المصرى نجح فى إدراك التعادل قبل انتهاء النصف الأول بعشر دقائق".

وتابع لاعب إيفرتون الإنجليزى : "أشعر بأننا فرطنا فى المباراة برغبتنا، فتراجعنا بشكل كبير فى الشوط الثانى، واستغل منافسنا الفرصة ونجح فى التقدم بهدف ثانى قبل أن يعزز انتصاره بهدف ثالث حسم به مباراة القمة بالمجموعة لصالحه".

جريدة اليوم السابع



14 مباراة متتالية بدون هزيمة لمصر فى أمم أفريقيا

وصل المنتخب المصرى إلى رقم قياسى جديد فى عدد المباريات المتتالية التى يخوضها دون هزيمة فى بطولة كأس الأمم الأفريقية على مدار تاريخها، حيث خاض المنتخب الوطنى 14 مباراة متتالية دون هزيمة، وكانت آخر هزيمة لمصر فى بطولات أمم أفريقيا أمام الجزائر بنتيجة 2-1 يوم 29 يناير 2004 فى الجولة الثانية للدور الأول للبطولة التى أقيمت فى تونس، بعدها تعادل المنتخب فى ثالث مبارياته أمام المنتخب الكاميرونى وخرجت مصر من الدور الأول بعد حصلت على المركز الثالث متساوية مع الجزائر ولكن الأخيرة صعدت بفارق الأهداف.

ثم حصلت مصر على بطولة 2006 والتى أقمت على أرضها دون هزيمة وكذلك بطولة 2008 بغانا.

والمباريات التى خاضتها مصر متتالية دون هزيمة بالتفصيل كالتالى:
1- مصر - الكاميرون 0-0 تونس 2004
2-مصر - ليبيا:3/0 مصر 2006
3-مصر - المغرب :0/0 مصر 2006
4-مصر - كوت ديفوار:3/1 مصر 2006
5-مصر - الكونغو:4/1 دور الـ 8 مصر 2006
6-مصر - السنغال:2/1 دور الـ 4 مصر 2006
7- مصر – كوت ديفوار :0/0 والفوز بركلات الترجيح نهائى 2006
8-مصر - الكاميرون:4/2 غانا 2008
9-مصر - السودان :3/0 غانا 2008
10-مصر - زامبيا :1/1 غانا 2008
11- مصر - أنجولا:2/1 دور الـ 8 غانا 2008
12-مصر – كوت ديفوار :4/1 دور الـ 4 غانا 2008
13- مصر - الكاميرون:1/0 نهائى 2008
14-مصر - نيجيريا :3/1 أنجولا 2010

جريدة اليوم السابع



وكالة الأنباء الفرنسية: بدلاء شحاتة قادوا حملة التهام النسور

أبرزت وكالة الأنباء الفرنسية، الفوز الكبير الذى حققه المنتخب المصرى اليوم على نظيره النيجيرى فى افتتاح مباريات المجموعة الثالثة بكأس الأمم الأفريقية التى تقام بأنجولا حالياً.

وأشادت الوكالة الفرنسية بالتغييرات التى أجراها المعلم على تشكيلة الفراعنة فى الشوط الثانى، لاسيما محمد ناجى جدو الذى نجح فى خطف الهدف الثالث الذى حسم المباراة لصالح مصر، وأنهى على أمل النسور النيجيرية فى الخروج بنتيجة إيجابية من مواجهة اليوم.

وجاء ختام التقرير بالإشارة إلى السعادة البالغة التى بدت على ملامح حسن شحاتة بملعب "أومباكا" الذى احتشد بحضور 32 ألف متفرج، بعد نجاح البدلاء فى مهمتهم وتعويض افتقاد المدير الفنى لمنتخب مصر لأبرز نجومه أبو تريكة وعمرو زكى.

جريدة السابع اليوم


حكم موريشيوس "امتياز" فى لقاء الفراعنة والنسور


نجح سيشورن بارسادا، حكم موريشيوس الدولى الذى أدار لقاء مصر ونيجيريا، بشكل متميز وظهر واثقا من نفسه ولم يجد صعوبة فى السيطرة على زمام الأمور، وساعده فى ذلك التزام الجميع داخل الملعب، وكانت مباراة هى الأسهل تحكيميا حتى الآن فى منافسات المونديال الأفريقى.

بارسادا أدار اللقاء بهدوء وتميز باللياقة البدنية العالية، مما ساعده فى التواجد بالمكان المناسب واتخاذ القرارات الصحيحة، وأجاد كثيرا فى تطبيق مبدأ إتاحة الفرصة حينما وجدت.

ظهر التعاون الجيد بين الحكم ومساعديه وتميز بشخصيته القوية التى ساعدته فى السيطرة على المباراة، وكانت خبرته العالية عاملا هاماً فى النجاح باللقاء ويمكن منحه درجة امتياز فى إدارة المباراة.

جريدة اليوم السابع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:40 am



شحاته: ثلاثية نيجيريا أعادت الثقة وتقربنا للقب الأفريقى

صرح حسن شحاته المدير الفنى للمنتخب الوطنى لليوم السابع أنه يشعر بالسعادة البالغة للفوز الكبير الذى حققه فريقه على النسور النيجيرية بثلاثية مقابل هدف حيث جاء الانتصار ليعيد الثقة للجهاز الفنى واللاعبين بعد ضياع حلم التأهل لكأس العالم.

وقال شحاته إنه تعامل مع المباراة بمنطق الفوز فقط لأننا أبطال أفريقيا ولا يجوز سوى الانتصارات سعيا للحفاظ على اللقب الذى نحمله خلال السنوات الأربع الماضية.. وجاء الفوز على نيجيريا ليؤكد أننا ذاهبون بقوة نحو البطولة والتى لن تتحقق إلا بالتعامل التدريجى وخوض كل مباراة على أنها بطولة فى حد ذاتها لابد من تجاوزها.

وقال شحاته إنه يحترم بنين وموزمبيق اللذين يقعا مع الفراعنة فى نفس المجموعة وسيستعد لهما بكل اهتمام لأن الكرة لا تعترف إلا بالجهد المبذول فى الملعب.

جريدة اليوم السابع



تعادل إيجابى بين موزمبيق وبنين لمصلحة "الفراعنة"

تعادل المنتخب الموزمبيقى الأول لكرة القدم مع نظيره البنينى بهدفين لكل منهما، فى المُباراة التى جمعتهما، ضمن منافسات المجموعة الثالثة فى كأس الأمم الإفريقية، ليهديا صدارة المجموعة للمنتخب المصرى الذى فاز على نيجيريا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

بدأ المنتخب البنينى المُباراة مُهاجمًا.. وتمكن خلال الدقائق العشر الأولى من تهديد مرمى جواوا رفائيل حارس مرمى منتخب موزمبيق أكثر من مرة.. وفى الدقيقة الـ14 احتسب خالد عبد الرحمن الحكم السودانى ضربة جزاء لبنين، نفذها رزاق أوتومويسى ليسجل منها الهدف الأول للسناجب.

بعد أربعة دقائق، أضاف داريو كان مدافع المنتخب الموزمبيقي، الهدف الثانى لبنين، حين وضع الكرة بالخطأ فى مرماه..حاولت "الأفاعي" الموزمبيقية تعديل النتيجة، وتمكن ألميريو لوبو من تسجيل هدف موزمبيق الأول برأسية فى الدقيقة 29.. لينتهى الشوط الأول بتقدم بنين بهدفين مُقابل هدف.

فى الشوط الثانى، كثف لاعبو موزمبيق هجماتهم على أمل إدراك التعادل، وفى الدقيقة 54 تمكن كارلوس فومو جونزاليس، من تعديل النتيجة مستغلاً خطأ ساذج من حارس مرمى بنين، الذى ابتعد عن حدود منطقة جزائه وقام بـ"تشتيت" الكرة بشكل خاطئ، لتذهب رمية تماس، نفذها لاعبو موزمبيق بسرعة وتمكنوا من إدراك التعادل.

بعد هذا الهدف، هدأت المُباراة كثيرًا، وحاول قائد موزمبيق المخضرم تيكو تيكو مباغتة دفاع بنين، وسدد كرتين متتاليتين، فى الدقيقتين 69 و70 ولكن دون أن ينجح فى هز الشباك.
اقتنع الفريقان بالتعادل، واعتبراه الحل الأمثل للمباراة، قبل أن يواصل كل منهما مشواره فى المرحلتين المُقبلتين أمام أبطال القارة المنتخب المصرى والنسور النيجيرى.

يُذكر أن المُباراة شهدت العديد من الأخطاء الساذجة من حارسىْ مرمى الفريقين، أبرزها فى الدقيقة 86، حين أمسك جواوا رفائيل حارس مرمى منتخب موزمبيق الكرة بطريقة استعراضية، فسقطت من يده وكادت تتسبب فى الهدف الثالث لبنين، قبل أن يُعدل الموقف ويُمسك بها مجددًا.

بهذه النتيجة، يتربع المنتخب المصرى على صدارة المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط، ويأتى خلفه المنتخبان البنينى والموزمبيقى ولكل منهما نقطة واحدة، وأخير يأتى المنتخب النيجيرى بدون نقاط.

جريدة اليوم السابع



المجموعة الرابعة: الكامرون و تونس في امتحان صعب

يدخل المنتخبان التونسي والكاميروني اليوم المنافسة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حالياً في أنغولا، وكلهما أمل في تفادي المفاجأة أمام زامبيا والغابون على التوالي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.
وشدد كل من مدربي المنتخبين التونسي فوزي البنزرتي والفرنسي بول لوغوين على ضرورة استخلاص العبر من المباريات الافتتاحية للمجموعتين الأولى والثانية خصوصاً الفوز الساحق لماالاوي على الجزائر 0-3، وسقوط كوت ديفوار المرشحة بقوة لإحراز اللقب في فخ التعادل أمام بوركينا فاسو.

جريدة الشروق الجزائرية



الخضر يفيقون من الصدمة ويشحذون الهمة




  • تركت الهزيمة المرة التي تجرعها الخضر الإثنين الماضي أمام مالاوي في نهائيات كأس أمم إفريقيا العديد من التساؤلات، بل كانت وما زالت لغزا محيرا لم تفسره لا حسرة سعدان ولا دموع لاعبيه. وإذا كان المدرب الوطني قد توقع مواجهة بعض الصعوبات أمام مالاوي، إلا أنه لم يتصور لحظة واحدة أن تدك شباك الخضر بثلاثية قد لا تنسى أبدا.
  • سعدان متأثر ولم يجد الكلمات..
  • وجد المدرب الوطني رابح سعدان صعوبات كبيرة في تفسير ما حدث للمنتخب في مباراة مالاوي التي أثارت العديد من التساؤلات في أوساط كل الأخصائيين والمتابعين لدورة أنغولا، ولم يجد تفسيرا لانهيار فريقه سوى بالقول إن المباراة لعبت في ظروف مناخية صعبة لم تسمح للاعبين الجزائريين بإظهار كل قدراتهم على أرضية الميدان. ولم يقدم سعدان تفسيرا آخر للخسارة، بل نفى أن يكون قد ارتكب أخطاء تقديرية أثرت على مردود اللاعبين أمام خصم يشارك للمرة الثانية في النهائيات. وما يبين أن المدرب الوطني ما زال متمسكا برأيه حول قضية المناخ هذه، هو لومهللجنة الفنية المشرفة على المباريات التي دعاها إلى إعادة النظر في توقيت اعتبره منافيا لمتطلبات اللعبة.
  • شعر بخطورة الموقف ولم يجد الحل
  • منذ وصول المنتخب الوطني إلى لواندا وشروعه في التدريبات، بدأ سعدان يتحدث عن الرطوبة والحرارة التي قال إن المنتخب سيعاني أمام مالاوي المنتخب المتعود على اللعب فيظروف مماثلة.
  • و كان من الواضح أن الطاقم الوطني حاول في الحصص التدريبية تجهيز اللاعبين للتأقلم مع أسلوب لعب يتحكم في العوامل المناخية المؤثرة، لكنه لم ينجح لأن التسعين دقيقة التي لعبها الخضر أمام مالاوي بينت بأنهم خرجوا عن الموضوع أو لنقل أنهم لم يدخلوه أصلا. وعلى النقيض من ذلك، أبان المالاويون عن تعامل جيد مع المباراة ولعبوا بوتيرة لعب جنبتهم بذل الإجهاد، واستعملوا رفع الريتم في الثلاثين مترا الأخيرة، وكان الفرق بينهم و بين الخضر واضحا من الناحية البدنية على الأقل.
  • الحرارة على الجميع.. والحلول موجودة
  • بعد أن تحدث المدرب الوطني عن عاملي الحرارة والرطوبة الحاضرين بقوة في مواجهة مالاوي، علق بعض الإخصائيين الحاضرين بالقول إن هذه العوائق ليست جديدة في لعبة كرة القدم معترفين بأنها تؤثر سلبا على الجانب البدني وحتى النفسي، لكنهم أضافوا بأن التعامل مع هذه العوامل ممكن للتخفيف من تأثيرها وهو ما لم يفعله الطاقم الفني الوطني. و يبدو من كلام المدرب سعدان الذي بدا شديد الأسف بعد المقابلة أنه فوجيء كغيره من الناس بمنتخب مالاوي الذي كان يعرف جيدا الظروف التي ستلعب فيها مباراة تبرمج بعد الظهر تحت درجة حرارة ورطوبة عاليتين. ولكن للأسف التدريبات التي أجراها الخضر في لواندا لم تكشف الحقيقة التي كانت تنتظرهم في الميدان.
  • الظروف المناخية لا تفسر وحدها حجم النكسة
  • ومهما كانت تفسيرات و تبريرات المدرب الوطني بخصوص ما قد نسميه بنكسة مالاوي، فإن ذلك لا يكشف كل الأسباب التي جعلت أحد ممثلي إفريقيا في المونديال يسقط في أول مباراة له في "الكان"، وإذا كانت المباراة قد جرت في ظروف صعبة للغاية -حتى على من كانوا يتابعون اللقاءات من المدرجات- إلا أن هناك عوامل أخرى تسببت في انهيار المنتخب الوطني أمام خصم جاء إلى الدورة للخروج منها بأخف الأضرار. ولا بد من القول إن الأهداف التي تلقاها الخضر، كانت كلها بسبب أخطاء فردية ناجمة من انعدام التنسيق في الخط الخلفي. والحقيقة تقال وهي أن الدفاع الجزائري افتقد الحركية الدفاعية التي كان من المفروض أن لا تترك الوقت للاعبين المالاويين بالتحرك. لقد كان المنتخب سيئا في التحرك والمراقبة وتميز لعبه بانعدام الدقة دون الحديث عن السرعة بطبيعة الحال.
  • محاربو الصحراء تخلوا عن سلاحهم فدفعوا الثمن
  • ومهما يكن من أمر فإن مباراة مالاوي كانت كتابا مفتوحا، لكن مسألة "الظروف المناخية الصعبة" والتي لا تفسر كل ما حدث جعلتها مواجهة مفخخة. كنا نتوقع أن يستعمل المنتخب الوطني سلاحه الذي هزم به خصومه في كل المواجهات التي أجرتها. كانت السرعة في التنفيذ وحركية لاعبيه هي نقطة قوته بلا منازع. وكان عليه أن يواجه منتخب مالاوي بنفي الوسيلة، لأن الحل الوحيد للتفوق عليه هو رفع نسق اللعب والتحرك بسرعة، لكن ذلك لم يكن ممكنا في ظل انهيار بدني واضح. وحتى منتخب مالاوي إن لم يكن سريعا -وهذه طبيعة العديد من المنتخبات الإفريقة- إلا أنه احتفظ بالكرة لفترة طويلة من المباراة وعمل على التقدم ببطء نحو مرمى الخضر ورفع النسق بالتراب من المرمى اقتصادا للجهد.
  • بين الحرارة وقلة الحرارة.. ضاع المنتخب
  • على ضوء التدريبات التي أجراها الخضر في لواندا وخاصة في الحصتين الأخيرتين، وقف المدرب سعدان على جاهزية كل اللاعبين وحدد مبدئيا الفريق الذي سيواجه مالاوي. وكانت وسائل الإعلام قد كشفت عن التشكيلة المحتملة يوم واحد قبل المباراة. ويبدو أن الطاقم الفني راجع حساباته وقرر العودة إلى التشكيلة الأولى باستثناء التغييرات الإضطرارية لتعويض عنتر يحيى المصاب. أما في الخط الامامي، فقد كان لاعب وفاق سطيف مرشحا للعب إلى جانب غزال، لكنه زحزح إلى مقعد الاحتياط حسب ما قرره الطاقم الفني. وإذا كان المدرب هو وحده المسؤول عن اختياراللاعبين، إلا أنه كان من الواضح أن التشكيلة كانت في حاجة إلى لاعبين أكثر جاهزية لتجاوز الحجز البدني.
  • مباراة مالي القادمة.. مباراة أخرى
  • ومما لا شك فيه أن اللقاء الثاني الذي سيلعبه الخضر يوم الخميس القادم أمام مالي سيكون مختلفا تماما عن تلك المباراة التي خسروها أمام مالاوي. ومن المفروض أن يراجع المدرب بعض الأشياء المتعلقة بالتعداد البشري بالدرجة الأولى، زيادة على استعداد نفسي لدخول مباراة يتوقف عندها مستقبل المنتخب في كأس الأمم الإفريقية. وكما عبر عنه اللاعبون في أعقاب الهزيمة، فإن الجميع مطالب برد فعل قوي في لقاء يعد الفرصة الاخيرة لهم للبقاء في سباق كأس الأمم. وحتى لو كان سعدان يؤمن بأن الخسارة أمام مالاوي سببها الحرارة الفائقة، فإنه يعرف أيضا أنالمنتخب لم يعد في أحسن الأحوال لقلب الطاولة على خصومه في المقابلتين المتبقيتين. ومن المتوقع أن تكون المباراة القادمة مختلفة تماما عن سابقتها منحيث طريقة اللعب والتعداد.
  • لقاء الانتصار أو الإنكسار
  • و بعد خسارة المباراة الأولى أمام مالاوي وهي التي كان الجميع يعلق عليها آمالا كبيرة، بات المنتخب الوطني في موقف حرج أمام أنصاره وكل من قدروا فيه الروح القتالية العالية التي أعطته حق تمثيل القارة في كأس العالم القادمة. و كما عبر عنه اللاعب مجيد بوقرة بعد المباراة، فإنه على كل اللاعبين تجاوز تعثر مالاوي وتأكيد وحدة وقوة المنتخب في المقابلتين المتبقيتين. وبكل تأكيد أن المنتخب الوطني الذي بات مهددا بالخروج المبكر من الدورة يوجد في وضع لا يحسد عليه، بل أن خروجه -إذا حدث- فهذا وارد بطبيعة الحال، فإنه سيدفع الثمن غاليا وسيؤثر ذلك سلبا في وحدته وروحه الجماعية بصفته منتخبا يستعد لدخول المونديال وما أدراك ما المونديال..!؟
جريدة الشروق الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:41 am



شحاته: ثلاثية نيجيريا أعادت الثقة وتقربنا للقب الأفريقى

صرح حسن شحاته المدير الفنى للمنتخب الوطنى لليوم السابع أنه يشعر بالسعادة البالغة للفوز الكبير الذى حققه فريقه على النسور النيجيرية بثلاثية مقابل هدف حيث جاء الانتصار ليعيد الثقة للجهاز الفنى واللاعبين بعد ضياع حلم التأهل لكأس العالم.

وقال شحاته إنه تعامل مع المباراة بمنطق الفوز فقط لأننا أبطال أفريقيا ولا يجوز سوى الانتصارات سعيا للحفاظ على اللقب الذى نحمله خلال السنوات الأربع الماضية.. وجاء الفوز على نيجيريا ليؤكد أننا ذاهبون بقوة نحو البطولة والتى لن تتحقق إلا بالتعامل التدريجى وخوض كل مباراة على أنها بطولة فى حد ذاتها لابد من تجاوزها.

وقال شحاته إنه يحترم بنين وموزمبيق اللذين يقعا مع الفراعنة فى نفس المجموعة وسيستعد لهما بكل اهتمام لأن الكرة لا تعترف إلا بالجهد المبذول فى الملعب.

جريدة اليوم السابع



تعادل إيجابى بين موزمبيق وبنين لمصلحة "الفراعنة"

تعادل المنتخب الموزمبيقى الأول لكرة القدم مع نظيره البنينى بهدفين لكل منهما، فى المُباراة التى جمعتهما، ضمن منافسات المجموعة الثالثة فى كأس الأمم الإفريقية، ليهديا صدارة المجموعة للمنتخب المصرى الذى فاز على نيجيريا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

بدأ المنتخب البنينى المُباراة مُهاجمًا.. وتمكن خلال الدقائق العشر الأولى من تهديد مرمى جواوا رفائيل حارس مرمى منتخب موزمبيق أكثر من مرة.. وفى الدقيقة الـ14 احتسب خالد عبد الرحمن الحكم السودانى ضربة جزاء لبنين، نفذها رزاق أوتومويسى ليسجل منها الهدف الأول للسناجب.

بعد أربعة دقائق، أضاف داريو كان مدافع المنتخب الموزمبيقي، الهدف الثانى لبنين، حين وضع الكرة بالخطأ فى مرماه..حاولت "الأفاعي" الموزمبيقية تعديل النتيجة، وتمكن ألميريو لوبو من تسجيل هدف موزمبيق الأول برأسية فى الدقيقة 29.. لينتهى الشوط الأول بتقدم بنين بهدفين مُقابل هدف.

فى الشوط الثانى، كثف لاعبو موزمبيق هجماتهم على أمل إدراك التعادل، وفى الدقيقة 54 تمكن كارلوس فومو جونزاليس، من تعديل النتيجة مستغلاً خطأ ساذج من حارس مرمى بنين، الذى ابتعد عن حدود منطقة جزائه وقام بـ"تشتيت" الكرة بشكل خاطئ، لتذهب رمية تماس، نفذها لاعبو موزمبيق بسرعة وتمكنوا من إدراك التعادل.

بعد هذا الهدف، هدأت المُباراة كثيرًا، وحاول قائد موزمبيق المخضرم تيكو تيكو مباغتة دفاع بنين، وسدد كرتين متتاليتين، فى الدقيقتين 69 و70 ولكن دون أن ينجح فى هز الشباك.
اقتنع الفريقان بالتعادل، واعتبراه الحل الأمثل للمباراة، قبل أن يواصل كل منهما مشواره فى المرحلتين المُقبلتين أمام أبطال القارة المنتخب المصرى والنسور النيجيرى.

يُذكر أن المُباراة شهدت العديد من الأخطاء الساذجة من حارسىْ مرمى الفريقين، أبرزها فى الدقيقة 86، حين أمسك جواوا رفائيل حارس مرمى منتخب موزمبيق الكرة بطريقة استعراضية، فسقطت من يده وكادت تتسبب فى الهدف الثالث لبنين، قبل أن يُعدل الموقف ويُمسك بها مجددًا.

بهذه النتيجة، يتربع المنتخب المصرى على صدارة المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط، ويأتى خلفه المنتخبان البنينى والموزمبيقى ولكل منهما نقطة واحدة، وأخير يأتى المنتخب النيجيرى بدون نقاط.

جريدة اليوم السابع



المجموعة الرابعة: الكامرون و تونس في امتحان صعب

يدخل المنتخبان التونسي والكاميروني اليوم المنافسة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حالياً في أنغولا، وكلهما أمل في تفادي المفاجأة أمام زامبيا والغابون على التوالي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.
وشدد كل من مدربي المنتخبين التونسي فوزي البنزرتي والفرنسي بول لوغوين على ضرورة استخلاص العبر من المباريات الافتتاحية للمجموعتين الأولى والثانية خصوصاً الفوز الساحق لماالاوي على الجزائر 0-3، وسقوط كوت ديفوار المرشحة بقوة لإحراز اللقب في فخ التعادل أمام بوركينا فاسو.

جريدة الشروق الجزائرية



الخضر يفيقون من الصدمة ويشحذون الهمة




  • تركت الهزيمة المرة التي تجرعها الخضر الإثنين الماضي أمام مالاوي في نهائيات كأس أمم إفريقيا العديد من التساؤلات، بل كانت وما زالت لغزا محيرا لم تفسره لا حسرة سعدان ولا دموع لاعبيه. وإذا كان المدرب الوطني قد توقع مواجهة بعض الصعوبات أمام مالاوي، إلا أنه لم يتصور لحظة واحدة أن تدك شباك الخضر بثلاثية قد لا تنسى أبدا.
  • سعدان متأثر ولم يجد الكلمات..
  • وجد المدرب الوطني رابح سعدان صعوبات كبيرة في تفسير ما حدث للمنتخب في مباراة مالاوي التي أثارت العديد من التساؤلات في أوساط كل الأخصائيين والمتابعين لدورة أنغولا، ولم يجد تفسيرا لانهيار فريقه سوى بالقول إن المباراة لعبت في ظروف مناخية صعبة لم تسمح للاعبين الجزائريين بإظهار كل قدراتهم على أرضية الميدان. ولم يقدم سعدان تفسيرا آخر للخسارة، بل نفى أن يكون قد ارتكب أخطاء تقديرية أثرت على مردود اللاعبين أمام خصم يشارك للمرة الثانية في النهائيات. وما يبين أن المدرب الوطني ما زال متمسكا برأيه حول قضية المناخ هذه، هو لومهللجنة الفنية المشرفة على المباريات التي دعاها إلى إعادة النظر في توقيت اعتبره منافيا لمتطلبات اللعبة.
  • شعر بخطورة الموقف ولم يجد الحل
  • منذ وصول المنتخب الوطني إلى لواندا وشروعه في التدريبات، بدأ سعدان يتحدث عن الرطوبة والحرارة التي قال إن المنتخب سيعاني أمام مالاوي المنتخب المتعود على اللعب فيظروف مماثلة.
  • و كان من الواضح أن الطاقم الوطني حاول في الحصص التدريبية تجهيز اللاعبين للتأقلم مع أسلوب لعب يتحكم في العوامل المناخية المؤثرة، لكنه لم ينجح لأن التسعين دقيقة التي لعبها الخضر أمام مالاوي بينت بأنهم خرجوا عن الموضوع أو لنقل أنهم لم يدخلوه أصلا. وعلى النقيض من ذلك، أبان المالاويون عن تعامل جيد مع المباراة ولعبوا بوتيرة لعب جنبتهم بذل الإجهاد، واستعملوا رفع الريتم في الثلاثين مترا الأخيرة، وكان الفرق بينهم و بين الخضر واضحا من الناحية البدنية على الأقل.
  • الحرارة على الجميع.. والحلول موجودة
  • بعد أن تحدث المدرب الوطني عن عاملي الحرارة والرطوبة الحاضرين بقوة في مواجهة مالاوي، علق بعض الإخصائيين الحاضرين بالقول إن هذه العوائق ليست جديدة في لعبة كرة القدم معترفين بأنها تؤثر سلبا على الجانب البدني وحتى النفسي، لكنهم أضافوا بأن التعامل مع هذه العوامل ممكن للتخفيف من تأثيرها وهو ما لم يفعله الطاقم الفني الوطني. و يبدو من كلام المدرب سعدان الذي بدا شديد الأسف بعد المقابلة أنه فوجيء كغيره من الناس بمنتخب مالاوي الذي كان يعرف جيدا الظروف التي ستلعب فيها مباراة تبرمج بعد الظهر تحت درجة حرارة ورطوبة عاليتين. ولكن للأسف التدريبات التي أجراها الخضر في لواندا لم تكشف الحقيقة التي كانت تنتظرهم في الميدان.
  • الظروف المناخية لا تفسر وحدها حجم النكسة
  • ومهما كانت تفسيرات و تبريرات المدرب الوطني بخصوص ما قد نسميه بنكسة مالاوي، فإن ذلك لا يكشف كل الأسباب التي جعلت أحد ممثلي إفريقيا في المونديال يسقط في أول مباراة له في "الكان"، وإذا كانت المباراة قد جرت في ظروف صعبة للغاية -حتى على من كانوا يتابعون اللقاءات من المدرجات- إلا أن هناك عوامل أخرى تسببت في انهيار المنتخب الوطني أمام خصم جاء إلى الدورة للخروج منها بأخف الأضرار. ولا بد من القول إن الأهداف التي تلقاها الخضر، كانت كلها بسبب أخطاء فردية ناجمة من انعدام التنسيق في الخط الخلفي. والحقيقة تقال وهي أن الدفاع الجزائري افتقد الحركية الدفاعية التي كان من المفروض أن لا تترك الوقت للاعبين المالاويين بالتحرك. لقد كان المنتخب سيئا في التحرك والمراقبة وتميز لعبه بانعدام الدقة دون الحديث عن السرعة بطبيعة الحال.
  • محاربو الصحراء تخلوا عن سلاحهم فدفعوا الثمن
  • ومهما يكن من أمر فإن مباراة مالاوي كانت كتابا مفتوحا، لكن مسألة "الظروف المناخية الصعبة" والتي لا تفسر كل ما حدث جعلتها مواجهة مفخخة. كنا نتوقع أن يستعمل المنتخب الوطني سلاحه الذي هزم به خصومه في كل المواجهات التي أجرتها. كانت السرعة في التنفيذ وحركية لاعبيه هي نقطة قوته بلا منازع. وكان عليه أن يواجه منتخب مالاوي بنفي الوسيلة، لأن الحل الوحيد للتفوق عليه هو رفع نسق اللعب والتحرك بسرعة، لكن ذلك لم يكن ممكنا في ظل انهيار بدني واضح. وحتى منتخب مالاوي إن لم يكن سريعا -وهذه طبيعة العديد من المنتخبات الإفريقة- إلا أنه احتفظ بالكرة لفترة طويلة من المباراة وعمل على التقدم ببطء نحو مرمى الخضر ورفع النسق بالتراب من المرمى اقتصادا للجهد.
  • بين الحرارة وقلة الحرارة.. ضاع المنتخب
  • على ضوء التدريبات التي أجراها الخضر في لواندا وخاصة في الحصتين الأخيرتين، وقف المدرب سعدان على جاهزية كل اللاعبين وحدد مبدئيا الفريق الذي سيواجه مالاوي. وكانت وسائل الإعلام قد كشفت عن التشكيلة المحتملة يوم واحد قبل المباراة. ويبدو أن الطاقم الفني راجع حساباته وقرر العودة إلى التشكيلة الأولى باستثناء التغييرات الإضطرارية لتعويض عنتر يحيى المصاب. أما في الخط الامامي، فقد كان لاعب وفاق سطيف مرشحا للعب إلى جانب غزال، لكنه زحزح إلى مقعد الاحتياط حسب ما قرره الطاقم الفني. وإذا كان المدرب هو وحده المسؤول عن اختياراللاعبين، إلا أنه كان من الواضح أن التشكيلة كانت في حاجة إلى لاعبين أكثر جاهزية لتجاوز الحجز البدني.
  • مباراة مالي القادمة.. مباراة أخرى
  • ومما لا شك فيه أن اللقاء الثاني الذي سيلعبه الخضر يوم الخميس القادم أمام مالي سيكون مختلفا تماما عن تلك المباراة التي خسروها أمام مالاوي. ومن المفروض أن يراجع المدرب بعض الأشياء المتعلقة بالتعداد البشري بالدرجة الأولى، زيادة على استعداد نفسي لدخول مباراة يتوقف عندها مستقبل المنتخب في كأس الأمم الإفريقية. وكما عبر عنه اللاعبون في أعقاب الهزيمة، فإن الجميع مطالب برد فعل قوي في لقاء يعد الفرصة الاخيرة لهم للبقاء في سباق كأس الأمم. وحتى لو كان سعدان يؤمن بأن الخسارة أمام مالاوي سببها الحرارة الفائقة، فإنه يعرف أيضا أنالمنتخب لم يعد في أحسن الأحوال لقلب الطاولة على خصومه في المقابلتين المتبقيتين. ومن المتوقع أن تكون المباراة القادمة مختلفة تماما عن سابقتها منحيث طريقة اللعب والتعداد.
  • لقاء الانتصار أو الإنكسار
  • و بعد خسارة المباراة الأولى أمام مالاوي وهي التي كان الجميع يعلق عليها آمالا كبيرة، بات المنتخب الوطني في موقف حرج أمام أنصاره وكل من قدروا فيه الروح القتالية العالية التي أعطته حق تمثيل القارة في كأس العالم القادمة. و كما عبر عنه اللاعب مجيد بوقرة بعد المباراة، فإنه على كل اللاعبين تجاوز تعثر مالاوي وتأكيد وحدة وقوة المنتخب في المقابلتين المتبقيتين. وبكل تأكيد أن المنتخب الوطني الذي بات مهددا بالخروج المبكر من الدورة يوجد في وضع لا يحسد عليه، بل أن خروجه -إذا حدث- فهذا وارد بطبيعة الحال، فإنه سيدفع الثمن غاليا وسيؤثر ذلك سلبا في وحدته وروحه الجماعية بصفته منتخبا يستعد لدخول المونديال وما أدراك ما المونديال..!؟
جريدة الشروق الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:41 am





سيدو كايتا: "متفائل بالفوز على الخضر"

قال نجم برشلونة الإسباني ومتوسط ميدان منتخب مالي سيدو كايتا أنه جد متفائل بالفوز على المنتخب الجزائري في مباراة الخميس القادم. كما أوضح بأن منتخب مالي يملك الإمكانيات اللازمة التي تسمح له بتحقيق الفوز في مباراة وصفها بالصعبة والهامة بالنسبة للفريقين: "أعرف أن مواجهة المنتخب الجزائري الخاسر أمام مالاوي ستكون صعبة للغاية بالنسبة لنا وكذا للمنتخب الخصم .وأعتقد بأننا نملك كل الوسائل للتفوق في المباراة القادمة لأننا أثبتنا أمام أنغولا بأننا قادرون على العودة بقوة".
كما أكد كايتا بأن منتخب مالي يريد الفوز على نظيره الجزائري لإسعاد الجماهير المالية، معتبرا بأن خسارة الجزائر بثلاثية أمام مالاوي سيكون لها الأثر السلبي على نفسية اللاعبين الجزائريين".




جريدة الشروق الجزائرية







ستيفان كيشي: "استفدنا من أخطائنا..وبإمكاننا الفوز على الجزائر"

نشط، صبيحة أمس، مدرب منتخب مالي ستيفان كيشي لقاء صحفيا تحدث فيه عن استعداد منتخبه للمواجهة الهامة التي ستجمعه بالخضر الخميس القادم. اللقاء الذي استضافه فندق ألفالدا مقر إقامة الماليين عرف أيضا حضور كل من اللاعبين سيسوكو، سايدو كايتا وديايباري.




التركيز على مباراة الجزائر ولا حديث عن مالاوي
استهل مدرب مالي النجيري ستيفان كيشي تدخله بالقول إنه جاء للحديث عن المباراة القادمة التي تجمع نسور مالي بالمنتخب الوطني يوم الخميس القادم. وفضل مدرب مالي إرجاء الحديث عن المباراة الثالثة ضد مالاوي إلى موعدها، موضحا أن المنتخب يركز حاليا عن لقاء الخضر الذي اعتبره هاما للغاية: "اللقاء الذي سنلعبه يوم الخميس ضد المنتخب الجزائري هام جدا بالنسبة لنا لأنه قد يفتح لنا أبواب التأهل إلى الدور الثاني، وهو أيضا هام بالنسبة للمنتخب الجزائري الذي خسر اللقاء الأول، وهو ما يعني بأن المباراة بالنسبة له ستكتسي طابع الكأس".




المنتخب الجزائري صعب
وعن المباراة في حد ذاتها، ألح مدرب مالي على القول بأنها صعبة على المنتخبين: "نعرف أن مواجهة المنتخب الجزائري صعبة للغاية ونحن نعمل في هدوء وثقة، لدينا صورة واضحة عن منتخب الجزائر الذي يبقى من أقوى المنتخبات حتى بعد النتيجة السلبية التي سجلها في اللقاء الأول ضد مالاوي".
ويعتبر كيشي بأن منتخب مالي سيستفيد من يوم راحة إضافي مقارنة بالمنتخب الجزائري وهو ما سيساعده على استرجاع قواه قبل مباراة الجزائر.
وعن خسارة الخضر أمام مالاوي بثلاثية، قال مدرب مالي: "لم تفاجئني خسارة المنتخب الجزائري لأن كرة القدم فيها ما فيها من المفاجآت التي تجعلك تخسر مباراة تعتقد أنها في متناولك. وفي منافسة تلعب على المستطيل الأخضر، كل شيء قد يحدث، لكن الأهم هو الإستفادة من الأخطاء وتفاديها في المباريات الأخرى".




استفدنا من أخطاء مباراة أنغولا
وعن اللقاء الأول الذي تعادل فيه المنتخب المالي أمام نظيره الأنغولي، قال كيشي بأن النتيجة أثرت نوعا ما على اللاعبين، لكنهم سرعان ما استعادوا الثقة في أنفسهم: "تقدم أنغولا بأربعة أهداف أثر علينا من الناحية المعنوية، لكننا استطعنا أن نسترجع ثقتنا في قدراتنا استعدادا للمباراة القادمة، كما استفدنا من الأخطاء التي ارتكبناها في المباراة الأولى".




ضد الجزائر سيظهر مستوانا الحقيقي
وفي سياق حديثه عن مباراة الجزائر، قال مدرب مالي بأن فريقه لم يقدم ما كان منتظرا منه ضد أنغولا: "لعبنا ضد أنغولا بخمسة لاعبين يشاركون لأول مرة في النهائيات وبالتالي لا يملكون الخبرة الكافية، وفي المباراة الثانية أتوقع منهم مردودا أحسن، كما أننا سنحاول استرجاع لاعبنا سيسوكو الذي بدأ يسترجع إمكانياته".
وختم ستيفان كيشي لقاءه الصحفي بالتأكيد على أن منتخب مالي سيلعب من أجل الفوز في المقابلتين المتبقيتين مؤكدا بأنه يملك الوسائل لتحقيق مبتغاه في هذه الدورة.




جريدة الشروق الجزائرية







ها هو منافسنا في المونديال ينهزم بالثلاثة أمام مالاوي


  • لم تكن الهزيمة المؤلمة التي مني بها المنتخب الجزائري أمام نظيره المالاوي بثلاثة أهداف نظيفة، لتمر دون أن يكون لها وقع في وسائل الإعلام العالمية، وتحديدا الإنجليزية منها، حيث يلعب "ثعالب الصحراء" إلى جانب الإنجليز في نهائيات كأس العالم المقبلة بجنوب إفريقيا.
  • ففي تقريرها عن المباراة، قالت صحيفة "ديلي ميل" إن مالاوي نجحت في سحق الجزائر في ملعب مهجور يسمى 11 نوفمبر في بداية غير متوقعة لثعالب الصحراء في كأس الأمم الإفريقية."
  • وأضافت الصحيفة: "مالاوي فاجأت منافسنا الذي سيلعب أمامنا في كأس العالم بثلاثية نظيفة".
  • يذكر أن المنتخب الجزائري يلعب ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، وسلوفينيا.
  • من جانبها، قالت وكالة الأنباء الفرنسية ( أ ف ب ) "إن مالاوي عادت بعد 26 عاما لتنتقم من الخضر، وتسحق الجزائر بثلاثية".
  • وأشارت الوكالة إلى أن الفوز يعد انتقاما لهزيمتها من الجزائر بنفس النتيجة منذ 26 عامًا في نفس البطولة.
  • وأضافت "المباراة أقيمت في ملعب خيّم عليه صمت رهيب حيث كان شبه خال، في حين أنه يتسع لـ50 ألف متفرج، لو كنتم متواجدين في الملعب لسمعتم "رنة الدبوس" وهو يسقط".
جريدة الشروق الجزائرية






التأهل يمر عبر الفوز على مالي وأنغولا ..ولابد من عودة روح أم درمان
[center]


  • اعتبر الخبراء أن حظوظ المنتخب الجزائري في المرور للدور الثاني تضاءلت بشكل كبير بعد الأداء الباهت أمام مالاوي، وأن عودة أشبال سعدان للواجهة وخطف التأشيرة لن يكون سوى بالفوز في المباراتين المقبلتين أمام مالي وأنغولا.
وأضحى المنتخب الجزائري مجبرا على حصد ست نقاط لضمان التأهل أو أربع نقاط مع انتظار نتيجة خصومهن بشرط الفوز بنتيجة كبيرة تحسبا لفارق الأهداف ونسب التأهل بهذا المجموع من النقاط تبدو ضعيفة جدا حسب الخبراء.
شكري الواعر..هذه الصفعة ستوقظ "الخضر"
قال أحد أبرز الحراس الأفارقة في وقت سابق التونسي شكري الواعر أن خسارة الجزائر أمام مالاوي تعتبر أكبر مفاجأة في كأس إفريقيا الحالية، مضيفا إلى أن حظوظ الخضر تقلصت كثيرا.
وقال الحارس السابق للمنتخب التونسي في حديثه لقناة حنبعل أن المنتخب الجزائري تلقى صفعة قوية ستوقظه من الأحلام وتجعله يفكر بجد في مستقبله في كأس إفريقيا وفي المواعيد المقبلة.
وتابع "أعتقد أن الإيجابي في خسارة الخضر أنها جاءت مبكرة وأنها ستدفع المدرب سعدان لمراجعة حساباته لاحقا" رغم أنه اعتبر أن التأهل يبقى صعبا للغاية.
جمال مناد..حظوظنا تقلصت لكنها لازالت قائمة
تفاجأ مدرب شبيبة بجاية جمال مناد كثيرا للأداء الباهت للمنتخب الوطني والنتيجة القاسية التي تعرض لها أمام مالاوي، مؤكدا بأن حظوظ المنتخب الوطني تقلصت لكنها لازالت قائمة، وأن المنتخب الوطني قادر على الفوز أمام مالي، بل وإنه يتوّقع أن يكون أداءه جيدا، متسائلا عن سبب غياب الروح القتالية التي يعرف بها المنتخب.
رشيد بلحوت..الخطة لم تكن ملائمة وعلينا مراجعة الحسابات
وقال رشيد بلحوت الذي يدرب فريق أولمبي باجة التونسي أن الخطة التي دخل بها المنتخب الوطني أمام مالاوي لم تكن مناسبة أو لم يتجاوب معها اللاعبون بسبب العوامل المناخية، مشيرا إلى أن شاوشي ارتكب خطأ في الهدف الأول أثر كثيرا على ما تبقى من مجريات المباراة.
ودعا بلحوت الناخب الوطني إلى مراجعة حساباته في المباراة المقبلة أمام مالي، دون أن يستعد صحوة الخضر في تلك المباراة، مؤكدا بأن المنتخب مطالب برمي ثقله في المباراتين أمام مالي وأنغولا، غير أنه أقر بصعوبة ذلك.
عادل عمروش..التأهل أضحى بعيدا
نفى عادل عمروش أن يكون له نظرة تشاؤمية لمستقبل المنتخب الوطني، لكنه اعتبر الخسارة بثلاثية أمام مالاوي قاسية جدا وأنه لطالما حذر من ذلك، مؤكدا بأن كيناح فيري استثمر كثيرا في طريقة لعب الجزائر التي حفظها من خلال المعاينة وكذلك عبر المباريات الودية.
وقال الخبير الكروي أن التأهل للدور الثاني أضحى بعيدا جدا، وفي حال تمكن "الخضر" من تحقيق ذلك فإنه يعود بقوة لباقي المنافسات، مشترطا لعب المنتخب بروح قتالية والفوز في المبارتين المقبلتين.
عبد الحفيظ تسفاوت..نحتاج لروح أم درمان
اشترط الهداف التاريخي للمنتخب الوطني عبد الحفيظ تسفاوت لعب "الخضر" بروح قتالية في المباريات المقبلة إذا أراد المرور للدور المقبل، مبديا تعجبه من الطريقة التي لعب بها المنتخب الوطني منزوع "الروح" على حد قوله.
وقال تسفاوت وهو يحلل على قناة نسمة تي في أن أشبال سعدان محتاجون لروح أم درمان إذا ما أرادوا التأهل للدور الثاني على الرغم من إقراره بصعوبة الموقف.
زياد الجزيري..ما حدث مؤسف للغاية
اعتبر النجم التونسي زياد الجزيري أن ما حصل للمنتخب الجزائري مؤسف للغاية جدا، مضيفا أن ما حصل لا يشرف إطلاقا منتخب متأهل للمونديال.
وبدا الجزيري متشائما من مستقبل المنتخب الجزائري في الدورة، مؤكدا بأن الآداء الباهت يرهن كثيرا حظوظ المنتخب في التأهل للدور الثاني .
شريف الوزاني.. هزيمة مالاوي ليست مقياسا للحكم على الخضر
أكد "شريف الوزاني" نجم المنتخب الوطني سنوات التسعينات والمتوّج رفقة المدرب كرمالي باللقب الإفريقي الوحيد للجزائر سنة 1990 للشروق بأن ما حدث أمام المنتخب المالاوي يعد مفاجأة من العيار الثقيل ولا أحد كان يتوقع ظهور أشبال المدرب رابح سعدان بهذا الوجه الشاحب والبعيد عن سمعة الكرة الجزائرية وأوعز سي الطاهر بحكم خبرته الطويلة في الميادين الإفريقية سقوط فريقنا الوطني إلى العديد من العوامل ومن بينها الحرارة والرطوبة المرتفعتين واللتين تؤثران بشكل قوي على مردود اللاعبين عكس ما يعتقد البعض بالإضافة لاستصغار الخصم من طرف رفقاء مجيد بوقرة، وقد بدا ذلك واضحا من خلال طريقة لعبهم المتثاقلة مما وضعهم في مواجهة فريق سريع ضرب ظهر الدفاع في مناسبات عديدة واستغل قلة تركيز الفريق وعلى وجه الخصوص محور الدفاع
والحارس شاوشي لتجسيد الفرص إلى أهداف.
وأضاف محدثنا بأن الخضر مطالبون بالتدارك ووضع هزيمة مالاوي المتواضع على مستوى الإنجازات جانبا بل استغلالها كحافز إضافي أمام الماليين ليثبتوا للعالم أجمع أن ما حصل مجرد عثرة لا غير ومن أجل تحقيق المبتغى لا بديل للاعبين سوى التسلح بالروحهم القتالية المعروفة التي لمسناها في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا.
جريدة الشروق الجزائرية



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
aaaaaa
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1042
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : اخر روقان
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 9
الدولة : علم مصر
مزاجى : رايقه
جنسيتك : مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 734
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 10:46 am



var tmp;
tmp = document.getElementById('NewsBoxflag');
if(tmp)
{
if(tmp.value == 0)
{
tmp.value = 1;

document.write('');
document.write('');
document.getElementById('NewsBoxarab').innerHTML = document.getElementById('arabybox').innerHTML;

var km_referer='';
jsFile="http://www.arabysyndication.com/script/adRequest.js?adSpaceAuth=AaUkLlDVRcjw4bl9cDJLC%246AmD3Gn75ezqlYmZ7gmVdK&category="+OAS_sitepage+"&referer="+km_referer+"&tc=010203&dc=FFFFFF&lc=F6FFA1&bgc=8ABF67&brc=D5D5D5&brz=0";
document.write('');

document.write('
');

}
}


"شبح الخروج" يطارد أنجولا و"أمل التأهل" يراود مالاوى



شبح الخروج المبكر يُطارد المنتخب الأنجولى، مُنظم كأس الأمم الأفريقية، حين يلتقى اليوم الخميس، وفى تمام الثامنة والنصف مساءً بتوقيت القاهرة، مع منتخب مالاوى، أحد أبرز المرشحين لحجز بطاقة التأهل لربع النهائى.

المنتخب الأنجولى، قدم فى مباراته الأولى أمام مالى، أداءً متميزًا منذ الدقيقة الأولى وحتى آخر ربع ساعة من عمر اللقاء، ونجح لاعبوه فى هز شباك النسور بأربعة أهداف، قبل أن يبدأ الانهيار المُفاجئ لأنجولا، والانتفاضة المتأخرة لمالى، لتهتز شباك أبناء مانويل جوزيه بأربعة أهداف فى 14 دقيقة.. بعد التعادل المُفاجئ، لم يتبق أمام المنتخب الأنجولى إلا حل وحيد فى لقاء اليوم هو الفوز لأن أى نتيجة أخرى، قد تعنى خروج الظباء السوداء من البطولة التى تُنظمها على أرضها للمرة الأولى فى تاريخها.

وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى احتمال غياب الجناح الأيسر سباستيان جلبرتو عن المُباراة بسبب الإصابة، ولاعب الوسط ديدى الذى تعرض لإصابة هو الآخر فى المُباراة السابقة.

على الجانب الآخر، تدخل مالاوى المباراة وهى على صدارة المجموعة الأولى.. منتخب "الشعلة" أو "اللهيب" كما يُلقب، فجر إحدى أكبر مفاجآت البطولة حين أسقط المنتخب الجزائرى فى مباراته الأولى، وتفوق عليه بثلاثة أهداف.. المدرب المحلى كينا فيرى، اكتسب ثقة كبيرة بعد فوزه الأول، وقال فى تصريحات أمس الأربعاء،: "قبل البطولة، كانت المنتخبات المُنافسة تنظر إلينا على أننا غرباء عن كأس الأمم.. والآن اختلف الوضع كثيرًا، كل ما نفكر فيه هو الفوز فى المُباريات المٌُقبلة للتأهل للأدوار المُقبلة".

يُّذكر أن مالاوى تشارك فى كأس الأمم للمرة الثانية فى تاريخها، فى حين تشارك أنجولا للمرة الخامسة فى تاريخها.


جريدة اليوم السابع




[center]

var tmp;
tmp = document.getElementById('NewsBoxflag');
if(tmp)
{
if(tmp.value == 0)
{
tmp.value = 1;

document.write('');
document.write('');
document.getElementById('NewsBoxarab').innerHTML = document.getElementById('arabybox').innerHTML;

var km_referer='';
jsFile="http://www.arabysyndication.com/script/adRequest.js?adSpaceAuth=AaUkLlDVRcjw4bl9cDJLC%246AmD3Gn75ezqlYmZ7gmVdK&category="+OAS_sitepage+"&referer="+km_referer+"&tc=010203&dc=FFFFFF&lc=F6FFA1&bgc=8ABF67&brc=D5D5D5&brz=0";
document.write('');

document.write('
');

}
}

[center]
اليوم.."رعب" الجزائر يصطدم بـ"طمع" مالى فى كأس أفريقيا



أعين الجماهير العربية، تتوجه اليوم، صوب العاصمة الأنجولية، "لواندا" لمتابعة المباراة الثانية للمنتخب الجزائرى فى كأس الأمم الأفريقية "أنجولا 2010" أمام منتخب مالى، فى تمام السادسة بتوقيت القاهرة.

أحزان الجماهير الجزائرية، بعد الهزيمة المُذلة التى تعرض لها منتخب بلادهم، فى المباراة الأولى على يد مالاوى بثلاثية نظيفة، ربما تزداد اليوم أمام النسور المالية، التى أثبتت قدرتها على التحليق فى سماء الـ"كان" حين حولت تأخرها أمام المنتخب الأنجولى برباعية نظيفة فى أولى مباريات البطولة إلى تعادل، ونجحت فى هز شباك "مُنظِم" البطولة أربع مرات فى أقل من 15 دقيقة، وقد يعوض أبناء رابح سعدان الهزيمة السابقة بفوز "معنوى" على مالى، يعيد للجماهير الخضراء قدرًا من هيبتها بعد "حملات" الشماتة المُنظمة التى تعرضت لها عقب السقوط المُهين.

الهزيمة التى تلقاها ثعالب الصحراء أمام مالاوى، كشفت عن وجود ثغرة واضحة فى الدفاعات الخضراء، ويبدو أن العدول عن طريقة 4-4-2 التى اعتمد عليها سعدان أمام مالاوى والعودة إلى طريقة 3-5-2 خلال مُباراة اليوم أمر حتمىْ، بعد اهتزاز شباك شاوشى حارس مرمى الجزائر بثلاثة أهداف فى أولى مبارياتها.

على الجانب الآخر، فإن النسور المالية، تمتلك حافزًا معنويًا كبيرًا لتحقيق انتصار على الجزائر.. لاعبو مالى لقنوا أنجولا درسًا فى المُثابرة خلال المُباراة الافتتاحية.. وأثبت رفاق مامادو ديارا قدرتهم على العودة للمباراة بتسجيلهم أربعة أهداف فى 15 دقيقة فقط، وهو ما قد يُولد نوعًا من الطمع فى ثعالب الصحراء التى ظهرت "ساذجة" بلا أى مكر أو خداع خلال مباراتهم الأولى.

الميزة الأساسية للمنتخب المالى، تتمثل فى امتلاك لاعبين يمتلكون حلولاً فدرية تُمكنهم من تسجيل الأهداف فى أى توقيت ومهما كانت حالتهم الفنية، مثل فريديرك كانوتيه الذى لم يهدد مرمى أنجولا فى مباراة الافتتاح إلا مرة واحدة سجل منها هدفًا رائعًا.

يُذكر أن المنتخبين المالى والجزائرى، التقيا فى 13 مُباراة من قبل فازت الجزائر فى ست مباريات، وفازت مالى فى ست، وتعادلا فى مُباراة وحيدة.. وفى كأس الأمم لم يلتقيا إلا مرة واحدة فازت فيها مالى بهدفين دون رد.


نجم ريال مدريد: مصر "متخصصة" فى الفوز بالبطولات الأفريقية


أكد كريستيان كاريمبو نجم منتخب فرنسا ونادى ريال مدريد الأسبق، أن منتخب مصر يعد أقوى مرشح للفوز ببطولة الأمم الأفريقية المقامة حالياً بأنجولا، مشيراً إلى أن الفريق المصرى يضم عدداً كبيراً من اللاعبين أصحاب الخبرة العالية والإصرار الشديد الذى يؤهلهم لتحقيق اللقب الثالث على التوالى والسابع فى تاريخ مصر.

وقال النجم الفرنسى فى تصريحات نشرتها صحيفة الصباح التونسية أمس، الأربعاء، إن منتخب مصر يتميز بأنه يمتلك ثقافة الفوز فى بطولة أمم أفريقيا تحديداً ويعرف كيف يتعامل مع المنتخبات الأفريقية.

وقال كاريمبو: "لا شك أن غياب أبو تريكة سيؤثر سلباً على منتخب مصر لكن باقى اللاعبين لديهم من الخبرة والحماس ما يؤهلهم لتحقيق الفوز باللقب، موضحاً أن مصر لم تكن مرشحة للفوز بالبطولة التى استضافتها عام 2006 ولم تكن مرشحة أيضاً للفوز بالبطولة الماضية (2008 غانا) ومع ذلك فازت بالبطولتين". ورشح النجم الفرنسى كل من كوت ديفوار وغاناً لمنافسة مصر على اللقب الأفريقى.


حزن نيجيرى بعد وفاة مشجع "العود" المصرى على السباعى



سادت حالة من الحزن الشديد بين أعضاء البعثة الإعلامية النيجيرية بعد معرفتهم بخبر وفاة المشجع المصرى على السباعى منذ فترة طويلة، الذى اشتهر بالعود كأحد مظاهر الحضارة المصرية.

كان السباعى يرافق منتخب نيجيريا فى مبارياته بكأس الأمم الأفريقية ومنافسات كأس العالم لتشجيعهم خلال أغلب مبارياتهم الرسمية، خاصة فى بطولة أفريقيا 2006 والتى أقيمت فى مصر، جدير بالذكر أن هناك بعض الإعلاميين الذين بدأوا فى البكاء بعد معرفة خبر وفاته من البعثة المصرية.


روراوة يطالب لاعبى الجزائر بنسيان "هزيمة العار"


يطمح المنتخب الجزائرى لكرة القدم إلى مداواة جراحه بعد الخسارة المذلة أمام منتخب مالاوى 3-1 عندما يواجه منتخب مالى غداً، الخميس، ضمن الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الأولى لنهائيات كاس أفريقيا بأنجولا، حيث يعد الفوز هو الأمل الوحيد للجزائر، وإلا سيضطر إلى أن يحزم الحقائب والعودة بخيبة الإقصاء المبكر من العرس الكروى الأفريقى.

وعقد رئيس الاتحاد الجزائرى لكرة القدم محمد رواورة اجتماعا طارئا مع اللاعبين والطاقم الفنى مساء أمس الثلاثاء، طالب خلاله الجميع بضرورة نسيان هزيمة العار أمام مالاوى، والتفكير فقط فى المباراتين المقبلتين ضمن الدور الأول أمام مالى ثم أنجولا.

من جهته قال رابح سعدان، المدير الفنى للمنتخب الجزائرى، إن لاعبيه تجاوزا كبوة الهزيمة أمام مالاوى ولا يفكرون سوى فى تدارك الأمور أمام مالى بهدف إنعاش حظوظ الخضر فى التأهل إلى الدور ربع النهائى، مضيفاً أن كل تركيزنا منصب على لقاء مالى، وهناك إرادة كبيرة لدى اللاعبين من أجل أداء مقابلة بطولية، وتحقيق الأهم فيها وهو الانتصار الذى سيعيد سكة محاربى الصحراء إلى الطريق الصحيح.

ويعلق الجمهور الجزائرى آمالا عريضة لتحقيق الفوز أمام مالى على ملعب 11 نوفمبر، بعد الصدمة النفسية الكبرى التى تلقوها إثر الهزيمة الثقيلة التى منى بها رفقاء كريم زياني، خاصة أن عشاق الخضر لن يرضوا بغير التأهل إلى الدور الثانى على الأقل من أجل تأكيد أحقية التأهل إلى مونديال جنوب أفريقيا، والتأكيد على أن ما حدث أمام مالاوى ما هو إلا كبوة فارس.

وفى سياق آخر تبخرت آمال النجمين عنتر يحى مدافع نادى بوخوم الألمانى، ومراد مغنى لاعب وسط نادى لاتسيو الإيطالى للمشاركة فى مباراة مالى، ولا حتى اللحاق بلقاء أنجولا فى الجولة الأخيرة، بعدما أكد لهما الطاقم الطبى استحالة مشاركتهما فى هذين اللقاءين بسبب عدم امتثالهما للشفاء التام.


نسور قرطاج تنتزع تعادلاً ثمينًا من زامبيا



اقتنص المنتخب التونسى تعادلاً ثمينًا فى أولى مُبارياته فى كأس الأمم الأفريقية الحالية، بتعادله مع زامبيا بهدف مقابل هدف فى المباراة التى جمعتهما اليوم الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الرابعة. تقدمت زامبيا فى الدقيقة 19 عن طريق ياكوب مولينجا، قبل أن يدرك زهير الزوادى التعادل لتونس فى الدقيقة 40.

بدأ التهديد الزامبى لمرمى نسور قرطاج مُبكرًا وحملت الدقيقة التاسعة أول هجمة من "الرصاصات النحاسية" على مرمى أيمن المثلوثى من كالابا، وفى الدقيقة 15 سدد زهير الزوادى تسديدة قوية علت عارضة كيندى موينى حارس مرمى زامبيا.

وفى الدقيقة 19 تمكن ياكوب مولينجا من هز شباك تونس، بعد تمريرة من جيمس كامنجا.. حاولت نسور قرطاج إدراك التعادل وبعد سلسلة من الهجمات تمكن زهير الزوادى من إدراك التعادل لتونس فى الدقيقة 40، لينتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما. مع انطلاقة الشوط الثانى شهدت تكثيف المنتخب التونسى هجماته على مرمى زامبيا، وكاد ياسين الميكارى أن يسجل هدف التقدم فى الدقيقة 48، ولكن تسديدته اصطدمت بالقائم الأيسر، وبعدها بثلاث دقائق هدد زوادى مرمى كيندى موينا ولكنه فشل فى التسجيل.

الدقيقة 62 شهدت أولى تغييرات المنتخب التونسى حين دفع فوزى البنزرتى بعصام جمعة بدلاً من أسامة الدراجى.. وساهم اللاعب البديل فى زيادة الفاعلية الهجومية لنسور قرطاج حين سدد كرة قوية فى الدقيقة 77 مرت بجوار القائم، وفى الدقيقة 81 دفع البنزرتى بشوقى بن سعادة بدلاً من محمد أمين الشرميطى.

الدقائق الأخيرة شهدت محاولات من كل الطرفين لإحراز هدف التقدم، وألغى الحكم المالى كومان كوليبيالى هدفًا لزامبيا فى الدقيقة 84 بداعى التسلل، وفى الدقيقة الأخيرة من عمر سدد كالابا تسديدة قوية تصدى لها المثلوثى، قبل أن يقوم البنزرتى بإجراء التغيير الثالث بإشراك محمد على نفحة بدلاً من يوسف المساكنى فى الوقت بدل الضائع، وبعد هذا التغيير بدقيقتين أعلن الحكم نهاية اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

وبعد نتائج مباراتى المجموعة الرابعة تحتل الجابون الصدارة برصيد ثلاث نقاط، وتأتى تونس وزامبيا فى المركزين الثانى والثالث برصيد نقطة واحدة لكل منهما، فى حين تذيلت أسود الكاميرون الترتيب بدون نقاط.


[/center]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elmarah18.habibomri.com
احمد
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4245
احترامك لقوانين المنتدى :
رقم العضوية : 198
الدولة : علم مصر
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 12
نقاط : 4601
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-03, 1:28 pm

جزاك الله خيرا.. على هذا المجهود الرائـــــــع..
الى الأمـــام..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى
عضو متعاون
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1123
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : عفريته
الدولة : علم لبنان
MMS : للك قلبى للك عمرى وللك باقى سنينى
المهنة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2355
تاريخ التسجيل : 17/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )   2010-02-08, 12:21 pm

بارك الله فيكــ و جزاكـــ الف خير °°°

°°° في انتظار جديدكــ
بفارغ الصبــر °°°
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل ماحدث فى امم افريقيا 2010 ( الجزء الثانى )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» اسماء المطاعم الموجودة في الرياض!!
» من الجلفة يمينة وحميدة 2009 بركة بركة وحصريااااااااااااااااا
» صور الفنانهــ هيا عبد السلامـ
» (( حديث شريف عن النظافة ))
» موسوعهـ كريستين ستيوارت (صور+ تواقيع + رمزياّاّت + صور متحركه )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هـمـس الـعـيـون :: المنتديات الرياضة :: اخبار الرياضة-
انتقل الى: